اخبار المجتمع المدني

وزير الموارد المائية والري يطلع طلاب مدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا STEM على أبرز ما تم إنجازه من اختراعات ومشروعات تخدم مجال الموارد المائية

عادل حامد

فى ضوء حرص وزارة الموارد المائية والري للاستفادة من كافة الافكار الابداعية والخراقة لتحقيق أكبر قد رمن الاستفادة من الموارد المائية وفى ظل وجود ما نعانيه من عجز مائي.
كان لقاء الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري مع طلاب مدارس المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا STEM للاطلاع على أبرز ما تم إنجازه من اختراعات ومشروعات تخدم مجال الموارد المائية وتم عقد اللقاء في قاعة اجتماعات الوزارة يوم الثلاثاء الموافق 8/1/2019 وبحضور الدكتور رئيس المركز القومي لبحوث المياه التابع للوزارة
وبحضور 44 شاب وفتاه من متميزي مدارس STEM والمهتمين بمجال الموارد المائية ممثلين لـ ” مدرسة على مستوى الجمهورية”.
• تم عرض مشروعاتهم وتجاربهم التي تساهم في مواجهة ما نعانيه من مشاكل إدارة وترشيد المياه.
• وقد رحب الوزير بهم والتأكيد على ان هؤلاء الطلاب ثروه قومية لابد من رعايتها وتبنيها حيث قام سيادته بمناقشتهم اثناء عرض مشروعاتهم وتجاربهم التي تختص بإدارة المياه الرشيدة, وتحويل مصادر غير تقليدية لمصادر للزراعة, واستقطاب بخار المياه من الهواء, واستخدام وتطوير اساليب الزراعة الذكية عن طريق حساسات قياس رطوبة التربة, ومعالجة مياه الصرف الصحي والزراعي والعمل على الزراعة بالمياه المالحة وتحلية مياه البحر للاستفادة منها في الزراعة والشرب.
• وقد تفضل سيادته بالتوجيه:-
– تسخير كافة إمكانيات الوزارة للاستفادة من المشروعات المتميزة لديهم.
– ضرورة التكامل بين المشروعات المتشابهة لتحقيق أفضل النتائج.
– تنظيم مسابقات لاختبار أفضل مشروع ويتم عرضه في اسبوع القاهرة الثاني للمياه فى اكتوبر القادم على أن يُمنح جائزة واتاحة الفرصة لعرض تلك المشروعات المتميزة بشكل اكبر خلال جلسات المؤتمر.
– إتاحة الفرصة للطلاب لممارسة تجاربهم بشكل أكبر في المركز القومي لبحوث المياه خلال الاجازة الصيفية.
– ضرورة التركيز على دراسة مهارات المراعين المستخدمين لتلك الاساليب الحديثة والمتطورة في الري على أن يتم مراعات استخدام الاساليب الاسهل والارخص والاسرع في التعليم.
وفى الختام قدم الشكر للمدرسين والطلاب والقائمين على تلك المشروعات واكد على اهمية رعايتهم واعتبارهم ثروة قومية وأنه سوف يتم اختيار جزء من تلك المشروعات والعمل على تطويرها معهم تحت مظلة المركز القومي للبحوث وأكد على ان هؤلاء الطلاب عباقرة في مجال المياه ويُحسب لهم أنهم أول من استجاب لاحتياجاتنا حول دراسة وتطبيق اساليب الزراعة الدقيقة والذكية وأيضاً تحلية المياه وإعادة استخدام المياه والترشيد في ظل ما تواجهه الدول من تحديات مائية لتعويض الفجوة الموجودة ما بين المتاح والمطلوب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى