اخبار المجتمع المدني

الاعلاميه الاماراتيه ريم عارف تقديمى لمهرجان الاسكنديه للفنون اضافه لرصيدى الاعلامى

عادل حامدوالعمل بالقنوات فى مصر محطه مهمه بمشوارى.قالت الاعلاميه الاماراتيه ريم عارف المذيعه بقناة الظفره ومقدمة عدد من البرامج الناجحه بالامارات ومنها برنامج “جمعتنا الليله مع ريم وكانو” وبرنامج “الطواش” وبرنامج “مساء الامارات” وغيرها من البرامج التى حققت من خلالها نجاحا بجميع القنوات التى عملت بها وكان اخرها قناة الطفره انها سعيده جدا للعرض الذى جاءها لتقديم مهرجان الاسكندريه للفنون فى دورته التى تنطلق شهر اكتوبرر القادمواضافت ريم عارف وافقت دون تفكير على تقديم المهرجان فهو فرصه جيده لى للتواجد وسط هذه الكوكبه من النجوم والاعلامين والمبدعين كذلك فتواجدى بتقديم المهرجان نقطه مهمه ارى انها ستضيف لرصيدى الاعلامى خصوصا واننى سبق وقدمت عدد من المهرجانات مثل مهرجان الفجيره الدولى.واضافت ريم عارف اتواجد حاليا بمصر وتلقيت مؤخرا عددا من العروض لتقديم برنامج باحدى الفضائيات المصريه وادرس هذه العروض بعنايه شديده لاختيار الانسب لى ولمشوارى الاعلامى ولشخصيتى كمذيعه فالهدف عندى ليس مجرد تقديم برنامج على قناه فضائيه مصريه لكن هدفى هو نجاح البرنامج وان اضيف شيئا ما لدى للمشاهد المصرى والعربى وفى حقيقة الامر اعرف ان عملى بقناه مصريه هو محطه مهمه بمشوارى واضافه لى على المستوى المهنى ومفيد كذلك لاى اعلامى وارى انها فرصه ستاتى يوما ما ولا انكر اننى اسعى لتحقيق هذا الهدف على ان تكون تجربه اعلاميه ثريه تليق بى كمذيعه وتليق ايضا بقيمة الاعلام المصرى والمشاهد المصرى الذى لديه اختلاف كبير فى زوقه وتقبله لافكار البرامج والموضوعات التى تطرح عليه كمشاهدوختمت ريم حديثها قائله اجريت خلال الايام الماضيه منذ وصولى القاهره عدد من اللقاءات مع كبار الاعلاميين بمصر لاستفيد من خبراتهم وتجاربهم الاعلاميه وكذلك لمناقشة عروض تقديم برنامج بمصر ولا يزال امامى لقاءات اخرى مع اعلاميين كبار وعدد اخر من صناع الاعلام ليس فقط بمصر ولكن بالوطن العربى كله واتمنى ان تنتهى تلك الاجتماعات باتفاق على تقديمى برنامج من مصر الحبيبه خلال الفتره المقبله خصوصا بهذا التوقيت وفى ظل حكمة القياده السياسيه بمصر والامارات والتقارب الحاصل حاليا بين البلدين فى جميع المجالات وكذلك التقارب ين الشعبين الشقيقين بمصر والامارات فهى فرصه قويه بنظرى لتقديم تحرببه اعلاميه ذات طابع مختلف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى