صحافه المواطن

ربيع سميراميس يقدم نصائح لتناول اللحوم وكيفية إدارة المطاعم

عادل حامد.

 

قدم رجل الأعمال وخبير التغذية ربيع حسين والشهير بـ ربيع سميراميس، عدد من النصائح الصحية لتناول اللحوم مؤكداً إن الإكثار من تناول اللحوم بكافة أنواعها وأشكالها، وزيادة تناولها بطريقة خاطئة يمكن أن يتسبب بمجموعة من الأمراض المزمنة.

وتابع ربيع سميراميس أن النصيحة الأولى التي يجب اتباعها عند تناول اللحوم  هي الاعتدال، وذلك بجانب اتباع بعض النصائح الأخرى للتناول الصحي للحوم، ومن أبرزها أنه يجب تناول كمية معتدلة من اللحوم بغير زيادة عن حاجة الفرد من البروتين، حيث يحتاج الشخص الصحيح بوزن 70 كيلو استهلاك 70 جرامًا من البروتين بشكل يومي، وترتفع النسبة في حالة ممارسة الرياضة فقد تصل إلى 1.6 جرام لكل كيلو جرام من الوزن.

وأشار إلى عدم استهلاك كمية كبيرة من اللحوم لما لذلك من تأثير سلبي وتشكيل عبئا على الكلى، وأيضاً يزيد من احتمال الإصابة بمرض النقرس، ويجب شرب الكثير من الماء أثناء اليوم لعدم الإصابة بالإمساك.

ونصح بطهي اللحوم بطريقة صحية مثل السلق أو الشوي مع عدم تعريض اللحوم للهب مباشرة لأن ذلك يكون مواد مسرطنة، وتناول الخضروات الخضراء بجانب اللحوم، مثل البقدونس لتجنب عسر الهضم والانتفاخ.

وقال ربيع إن الكثير من المطاعم تفشل ويتم إغلاقها لأسباب كثيرة، لكن فشل المطاعم بسبب الطريقة التي يدار بها المشروع أمر رائج جدآ، فمن الممكن أن يفشل المطعم الناجح نتيجة لمشاكل إدارية أو يحدث العكس.

وقدم ربيع نصائح لأبرز العوامل التي تؤدي إلى نجاح إدارة المطعم ومنها تدريب الموظفين وتحفيزهم، والاعتماد على تكنولوجيا حديثة في الإدارة، وعلاج الأخطاء والحرص على عدم تكرارها، وتطوير المشروع من وقت لآخر وتسويقه جيداً، والاعتماد على أسس ثابتة من بداية المشروع.

وأكد أن من أهم الخطوات الاستراتيجية الهامة للغاية في رسم خططك الإدارية وتوزيع الأدوار والمهام بفعالية وتدشين الأعمال والنتائج بمثالية في سوق الأغذية التنافسي، وتحليل السوق الذي تقيم فيه مطعمك، من حيث أعداد وأنواع المطاعم ومشاريع الأغذية الصغيرة المتواجدة فيه، وطبيعة وأشكال المنتجات التي تقدمها، ومدى جودة وفعالية وتأثير هذه المنتجات وأساليب الدعاية والتسويق التي تتخذها هذه المطاعم، ومن زاوية أخرى عليك الاهتمام بتحليل اهتمامات واتجاهات واحتياجات المقيمين في محيط مطعمك، والتعرف على بياناتهم الديموغرافية، ومدى تأثرهم بالأساليب الدعائية المادية والإلكترونية، وأهم الصيحات والأفكار الحياتية التي تشغل اهتماماتهم.

فكل هذه الأمور تقرب المسافة بينك وبين التحديد الدقيق لخريطة الأسعار التي ستعتمد عليها بالمطعم أثناء العمل في المواسم المختلف، وأفضل العروض والخصومات التي يمكنك عرضها على الزبائن، والتي في مقدورها مضاعفة الإقبال عليك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى