أخبار عربية

أصدر الإتحاد العام للمنتجين العرب بيانًا ينعي فيه وفاه السفير قيس العزازي الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام بجامعه الدول العربية بعد صراع مع المرض.

عادل حامد

وجاء بالبيان : إنا لله وإنا إليه راجعون ، بقلوب مليئة بالايمان بالله عز وجل ، وراضية بقضائه وقدره يتقدم رئيس الإتحاد العام للمنتجين العرب د. ابراهيم ابوذكري بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن زملائه أعضاء الإتحاد العام للمنتجين العرب ورؤساء الاتحادات الإقليمية والكيانات والشعب التابعة للاتحاد العام بأحر التعازي الي الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ومعالي أحمد ابو الغيط الأمين العام للجامعة ، ونحن نعلم مدي حبه واحترامه للفقيد رحمة الله علبه ، والعزاء موصول الي اسرة الفقيد واسرة المثقفين في مصر والعراق والعالم العربي.

كان رحمة الله عليه رمزًا من رموز الثقافة العربية والذي ذاع سيطه بالأوساط الإعلامية والثقافية بمصر والعالم العربي وبفقداننا لهذا الفنان المثقف الإداري الدبلوماسي المتميز فقدنا كادراً من أهم الكوادر العربية بالثقافة والاعلام والمحب لبلده ووطنه ومدعما ومحبا ومشاركا للعمل العربي المشترك.

وأكد البيان : ان الراحل كان له بصمات مؤثره في مسيره الثقافه والإعلام العراقيه والعربيه ومشاركا في كثير من مبادرات الإتحاد العام للمنتجين العرب على مدار سنوات سابقه وأعطي من عمره الكثير في خدمه الإعلام العربي خلال تراسه قطاع الإعلام والاتصال جامعه الدول العربية ولم يتغيب يوما عن تقديم العون والدعم لكافة العاملين معه.

واكد رئيس الاتحاد العام للمنتجين العرب الدكتور ابراهيم ابوذكري بقوله كان أحد الاصدقاء الذين أعتز بصداقتهم منبهرًا بشخصيتة وقد تأصلت هذه الصداقة من خلال المناسبات الاعلامية والثقافية التي كان متحدثا أو راعيا لها قبل أن يتولي مسؤليته بالجامعة العربية فقد جمعتنا العديد من الصالونات الثقافية من خلال رئاسته لجمعيته المتخصصة بالثقافة وهذه الصداقة معي وما جمع كبير من المثقفين والاعلاميين دعمت مسيرته بالعمل الدبلوماسي والعمل العربي المشترك والتي جمعتنا معا بأروقة قطاع الإعلام والإتصال
فقد كان يمتلك رحمة الله القدرة علي طرح القضايا الشائكة بدبلوماسيته الهادئة والذي يصل بها الي هدفه بسلاسه بصفته الأمين العام المساعد للأمين العام لجامعة الدول العربية ، ونجحنا سويا بأعمال كثيرة مشتركة وعمل عربي مشترك.

واختتم البيان بالعزاء لأسرته بفرنسا والعراق ولكل من أحبوا المرحوم والأسرة الإعلامية العربية والعراقية بخالص العزاء والدعاء للمولى سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته ، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى